TEDxAmsterdamWomen 2011 – Andy Torres – The Key to Successful Blogging


Produced by:

TEDxAmsterdamWomen – Andy Torres
Fashionblogger
المترجم: Suad Mahameed
المدقّق: Heba Safwat أنا كاتبة مدونة شخصية الآن قد يفكر كثير منكم، ماذا يعني كاتب مدونة شخصية؟ أنا شخصيًا أُفضل أن أُسمي نفسي
(مُدوِنة أناقة شخصية). لكنني سافرت مؤخرًا في رحلة إلى إسبانيا
وسمعتُ هذا المصطلح، (كاتب مدونة شخصية) ورأيت أنه مفهوم مثيرٌ للاهتمام. لكن لماذا يدعوننا كتاب المدونات الشخصية؟ لأن ما نفعله هو أننا نلتقط صور لأنفسنا ومن ثم ننشرها على الإنترنت. قد يرى كثير منكم أن هذا غريب جدًا، بل ومفهوم نرجسي، لكن الحقيقة أن هذا النوع من المدونات يصبح أكبر وأكبر. وأشعرُ أن الطلب على هذا النوع من المدونات
يعتمد على فكرة الواقع. الناس الآن مشتاقون إلى إلهام حقيقي. نحن لا نريد أن نعتمد على المجلات لتزويدنا بهذه الافتتاحيات المدهشة
لهؤلاء العارضات الجميلات اللواتي يرتدين ملابس باهظة الثمن. نريد أن نرى هذا على أشخاص حقيقيين. نريد أن نرى ما يرتديه الأشخاص حول العالم. والأكثر أهمية، هو أننا نريد أن نراهم في ملابس نستطيع تحمل تكلفتها. وُلدتُ في المكسيك وكنتُ طويلة جدًا
بالنسبة لفتاة مكسيكية. كنا جميعًا في نفس العمر.
هذه أنا من تحمل الغيتار. وكانت أمي تجد أنه من المستحيل العثور على ملابس مناسبة، خاصة السروال وكان عليها أن تصنعه بنفسها. وكنت أجد من الرائع أنه لم يكن علينا الذهاب إلى المتجر
لشراء سروال جاهز وأنه كان يمكننا أن نصنعه من الصفر. لذا، في عمر السابعة
أتذكر أني كنت أتوسل إلى أمي لتعلمني الخياطة وأعتقد أنها كانت تلك اللحظة من حياتي التي أثارت بي الهوس بالموضة. لكن الآن، بالنسبة لفتاة
تنشأ في المكسيك، دراسة تصميم الأزياء لم يكن خيارًا. استمر الجميع بإخباري بأنها كانت شهادة غير مُجدية لسيرتي الذاتية، قالوا لي: "لا يمكنكِ دراسة الموضة". وسمحت لذلك بالتأثير علي وقررتُ اختيار التصميم الداخلي بدلًا من ذلك. لكن بعد ذلك
كنت أجد نفسي أرسم الملابس في استراحاتي، لا تخبروا معلميّ، وأُخيط الملابس أثناء الليل في سكني بدلًا من إنهاء واجبي المنزلي وفكرتُ في أنه يجب أن أفعل شيئًا بخصوص هذا. عندئذ اضطررت إلى اتخاذ
واحد من أصعب القرارات في حياتي في ذلك الوقت،
وقررتُ ترك الجامعة ومطاردة حُلمي بدراسة تصميم الأزياء. وبعدما تركت الجامعة، جاءتني فرصة للقدوم إلى هذه المدينة. وفكرتُ في أن باريس تبعد ثلاث ساعات، أستطيع حقًا أن أنجح هناك. ولم يكن لدي حتى أي عوائق فرأيت أنها أرض الموضة وأن أي شيء ممكن. أستطيع الوصول إلى هناك.
ظننت ذلك بسذاجة. للأسف، الواقع كان مُختلفًا تمامًا ووجدتُ نفسي بلا عمل لمدة تزيد عن السنة. تقدمتُ لبرامج تدريبية في كل مجلة أزياء في المدينة وجميعهم رفضوا. واشتقتُ إلى عائلتي كثيرًا. لم يكن لي أي أصدقاء. لم أكن أعرف أحدًا،
لكن كان ما زال لدي ذلك الدافع، وما زال بداخلي ذلك الحلم وفكرتُ، لماذا أستسلم؟ لن أستستلم. وفي يوم ما، عندما كنت في الفراش فكرتُ، ماذا أفعل لأجذب الانتباه إلى نفسي؟ أين يمكن أن أجعل صوتي مسموعًا؟ عندئذ أخيرًا خطرت لي فكرة
كما لو كانت واضحة طوال الوقت. الإنترنت. بدأتُ مدوَنتي في 26 تشرين الثاني
عام 2007. أتممت 4 سنوات نهاية الأسبوع الماضي وعندما بدأت
جمعت كافة المعلومات عن الخياطة التي تعلمتها من أمي عندما كنت طفلة. وبدأت بنشر مشاريع تصاميم يدوية
في المدوَنة والتي كانت توضح بشكل أساسي لقرّائي كيف يصنعون ملابسهم خطوة بخطوة. لكن يومًا ما، كنتُ أتصفح مجلة وكنتُ أنظر إلى الافتتاحية وفكرتُ، "ماذا لو استطعت فعل هذا
ولكن بماركات بأسعار منخفضة؟" لذلك بدأتُ في نقل الإطلالات من المجلات وعروض الأزياء، بأسلوبي الخاص بالماركات التي يمكن
أن يتحمل تكلفتها قرّائي. ونجح هذا بطريقة ما. أعني أنه حاليًا أجد أن الناس يريدون رؤية ماذا أفعل وأنهم مهتمون. ملايين الأشخاص يتصفحون مدوَنتي كل شهر. يحتوي سجل قصاصات الأزياء الخاص بنا
على أكثر من 71,000 إعجاب على (فيسبوك) وأكثر من 30,000 مُتابع على (تويتر). لكن ماذا جعل مدوَنتي ناجحة؟ إنها التصاميم اليدوية الخاصة بي. سأحاول أن أقسمها إلى 3 أجزاء رئيسية. هناك الكثير، لكن سأحاول أن أختصرها. محتوى رائع. الآن يجب أن يكون لديكم محتوى رائع. هذا مهم للغاية وعلى هذا الأساس، يجب أن يكون لديكم تصوير عالي الجودة. عندما بدأتُ مدوَنتي، لم أبدأ بكاميرا احترافية. وعندما ترون الصور القديمة هذه أنا سابقًا. هذه أنا في أسبوع الموضة أيلول الماضي في نيويورك. إنه اختلاف كبير. لن تبدؤوا بصور احترافية لإطلالاتكم. لكنها عملية تدريجية
والتمرين يوصل للإتقان لذا استمروا في التمرين وستحققون هذا. وأيضًا، عليكم الحفاظ
على معدل جيد للمحتوى. انشروا قدر ما تستطيعون. أعلم أنه ليس ممكنًا أن تنشروا كل يوم. إنه أمر صعب. لكن عالم التدوين يزداد ضخامة فإذا لم تنشروا باستمرار، سوف ينساكم الناس وسينتقلون إلى المدوَنة التالية. لذا عليكم أن تستمروا بتذكير الناس بوجودكم. الآن، في المحتوى الجيد أيضًا، اعكسوا شخصيتكم من خلاله. السبب الذي يجعل الناس
يحبون مدوَنات الأناقة الشخصية هو أنهم يشعرون بأنه يمكنهم التواصل معكم
يشعرون بأنه يمكنهم أن يرتبطوا بكم. كما لو أنهم تعرفوا عليكم في الوقت الذي تابعوكم فيه. لذا دائمًا ضعوا بصمتكم الشخصية في كتاباتكم أخبروهم بقصص. أخبروهم بحكايات اجعلوهم يشعرون بالسعادة. اجعلهم يضحكون. اجعلوهم يبكون وهم يقرؤون كتاباتكم. في اللحظة التي يشعر بها الناس بوجود صلة
وبأنه يمكنهم التواصل معكم، سيعودون للمزيد. الآن، الجزء الثاني وهو مهم جدًا لبناء شبكة اجتماعية قوية لكم. إنها أحد أكثر العناصر أهمية، وينتج عنه التواصل. لن يخمن الناس وجودكم. عليكم أنتم أن تخبروهم. عليكم أن تدعوهم لزيارة مدوَنتكم. عليكم زيارة
جميع مدوَناتكم المفضلة وتقولون " بدأت توًا مدوَنة رائعة
والتي ستغير حياتكم". اجذبوا انتباههم بهذه العبارة ثم شيئًا فشيئًا، سيبدأ الناس في القدوم، وستتضاعف تلك المجموعة. وهذا لن يحدث بين ليلة وضحاها. لن يحدث أن تأتي جموع الناس. لكن يمكنني أن أؤكد لكم أن العدد سوف يتزايد وسيبدأ الناس في القدوم. وعليكم أيضًا أن تبنوا لأنفسكم قنوات تواصل اجتماعي قوية حقًا. (تويتر) و(فيسبوك) هما اللذان أستخدمهما وأوصي باستخدامهما لأنهما يمدان المدونة بأعداد هائلة من الزائرين. كل صباح،
عندما أنشر شيئًا على مدوَنتي أذهب إليهما وأخبر الناس أن لدي منشور جديد وعدد الزائرين الذين يأتون منهما لا يُصدق. لذلك ابنوا لأنفسكم
قنوات تواصل اجتماعي قوية جدًا. وأخيرًا وليس آخرًا، كونوا على طبيعتكم! قد يبدو هذا واضحًا، وقد يبدو عاديًا أن تكونوا أنفسكم. لكن هذا مهم جدًا! لا تحاولوا أن تقلدوا أشخاصًا آخرين. إذا حاولتم أن تقلدوا مدوِنين آخرين وحاولتم استنساخهم، تذكروا أن هؤلاء الأشخاص سيكونون
أفضل بكثير في التعبير عن شخصيتهم مما ستكونون يومًا ما. لذلك بالفعل تجهزون أنفسكم
لأن تكونوا أقل من الأفضل. لذلك كونوا دائمًا أنفسكم.
ضعوا بصمتكم الشخصية. سيعلم الناس أنكم حقيقيون وسيحبون ذلك وسيعودون. تعلمتُ الكثير خلال الأربع سنوات الماضية، وأظن أن أحد أكثر الأشياء التي تعلمتها وأكثر ما بقي معي، هو أنه يجب ألّا أخاف من المحاولة. وأريد أن أترككم بذكر مقولة مقتبسة أذكر نفسي دائمًا بها كلما شعرتُ بأنني لا أستطيع فعل شيء. عندما أشعر بأنني بحاجة إلى تحفيز وأشعر بالتردد، وهي كالآتي: "فقط أولئك الذين يخاطرون بتجاوز القيود يمكن أن يعرفوا إلى أي مدى
يمكنهم أن يصلوا." لذ، أنصحكم حقًا بأن تفعلوا المثل. شكرًا لكم. (تصفيق)

39 thoughts on “TEDxAmsterdamWomen 2011 – Andy Torres – The Key to Successful Blogging”

  1. FELICIDADES, SIGO TU PROGRAMA EN "CASA CLUB TV" Y ADMIRO MUCHO TU CONSTANCIA Y DEDICACIÓN Y ME ALEGRAN MUCHO TUS ÉXITOS. ERES UNA PRUEBA VIVIENTE QUE SI TIENES UN SUEÑO HAY QUE PERSEGUIRLO

  2. natural beauty of the world, top 🙂 every photo of this model shows perfection in every detail… 🙂 perfect speech 🙂

  3. Oraba esta mañana pidiéndole a Dios respuestas, y me da esta súper señal! Andy gracias por tus palabras y energía, seguiré con mi proyecto y luego las voy a sorprender con muchas buenas vibras de paz 🙂 besos desde Lima Perú

  4. Es cierto nuestra Andy no es para nada una chica a la que le hallan regalado las cosas, al igual que muchos de nosotros los mexicanos la ventaja que a tenido es su inteligencia, perseverancia y grandes ideas.
    Es facil decir que se le facilitaron las cosas por tener $, mentira aun los d una posicion media o alta nos cuesta trabajo alcanza los objetivos mas comunes, que algunos nunca lleguen sin importar de que nacionalidad o rango economico provengan es culpa de su falta de optimismo y esfuerzo.

  5. No todos los que vivimos en Europa tenemos dinero, hemos ahorrado muchísimo tiempo (un año y dos meses exactos) para pagar el boleto y tener algo de dinero para vivir aquí. Muchos tantos más vienen con préstamos de familiares porque esperan una mejor calidad de vida que en México, he conocido trabajadoras domésticas, jardineros, lavaplatos, cocineros, de todo. Es tiempo que el mexicano promedio crea que todos los europeos son ricos solo gozan de mejores servicios médicos, seguridad y escuela.

  6. Qué orgullo para México querida, una mujer joven, inteligente y guapísima haciendo lo que tú haces, esa pasión no la tiene cualquiera.

  7. te había visto en LOOKBOOK y acabo de ver tu presentación en TEDx mientras miraba que hacia mi novia en su computadora 🙂

    Felicitaciones por lo que has logrado por ti misma.

Leave a Comment